khaled


    كيف يربي اليهود أبناءهم؟

    شاطر

    قايسية

    عدد المساهمات : 8
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010

    كيف يربي اليهود أبناءهم؟

    مُساهمة من طرف قايسية في 5/5/2010, 13:54

    حرية مطلقة في تربية الأبناء، وصياغة المناهج، بلا مراعاة لأنظمة دولية، أو رقيب. في هذا التقرير بيان لأبرز سمات التربية اليهودية للأبناء، وهدفهم من تلك التربية، ووسائلهم فيها.


    المرجعية الأولى في تربية أطفال اليهود :
    يقول يوري إيفانوف في كتابه: «الصهيونية حذار!»: “إن دائرة الأفكار التي يسمم بها الصهاينة عقول أطفالهم والتي يرجى منها أن تستقر في أفهامهم تبدأ عادة بالتوراة”.

    كل جريمة تصبح شرعية وقانونية مـن أجل تحقيق وعد الرب !
    يزعم الإسرائيليون كما يذكر فيكتور مالكا أنهم استقوا من توراتهم تعليمات في أعمال العنف، واستخدام القوة في استرداد أرض فلسطين، وهذه التعليمات يقدسها اليهودي، وعلى أساسها يعتقد بأن كل جريمة تصبح قانونية وشرعية في سبيل تحقيق وعد الرب.

    الوسيلة التي تنقل الأفكار:
    هي مناهج التعليم في المدارس والجامعات الإسرائيلية؛ وهو ما أجملته الدكتورة الإسرائيلية تسيبورا شاروني بالجمل الآتية : «إن جميع الجنود ممن يؤدون الخدمة العسكرية في المناطق المحتلة، حيث عمليات إحراق العمال العرب، كله نتاج مدرستنا”.

    تقديسهم للعبرية، واعتداؤهم على العرب والعربية :
    الطلاب يتعلمون أسماء المناطق والجبال والتضاريس بالعبرية، دون ذكر أصول تسمياتها العربية، وكأنها خلقت هكذا،.ولم ترد كلمة واحدة في البرنامج التعليمي لليهود حول التطلع للسلام بين إسرائيل وجاراتها من العرب، ماذا يعني كل هذا؟.


    التربية العبرية أساس بقاء الدولة الصهيونية :
    لقد جعلت الصهيونية التربية أحد الأسس والركائز التي تعتمد عليها لبناء جيل يهودي ووطن صهيوني.
    واعتبر دافيد بن غوريون أول رئيس وزراء لإسرائيل أن معرفة التوراة كفيلة بتزويد الفرد اليهودي بجذوره وأصله وعظمته ومستقبله، وضمان ارتباطه بشعبه في مملكة إسرائيل. ثم يسأل بن غوريون: ما الذي سيحفظ اليهودية؟! ويجيب: «إنها التربية العبرية».
    ويحدد وزير المعارف والثقافة الإسرائيلي السابق زبولون هامر أهمية التربية في المجتمع الإسرائيلي بقوله: «إن صمودنا أمام التحدي الكبير الذي يواجهنا يتمثل في مقدرتنا على تربية قومية مرتبطة بالتعاليم الروحية اليهودية، تربية يتقبلها الطفل راغباً وليس مكرهاً؛ ولهذا فإن على جهاز التعليم الرسمي والشعبي أن يتحمل التبعية الكبيرة للصمود أمام التحديات التي تواجه إسرائيل».

    الأهداف المعلنة للتعليم الحكومي في إسرائيل تخالف الأهداف الحقيقية :
    ويميز الدكتور وائل القاضي أستاذ التربية في جامعة النجاح الوطنية ـ والذي أجرى بحثاً حول التربية في إسرائيل ـ بين الأهداف المعلنة للتربية في إسرائيل والحقيقية غير المعلنة؛ حيث يشير إلى أن الأهداف المعلنة للتعليم الحكومي في إسرائيل هي إرساء الأسس في التعليم الابتدائي على قيم الثقافة اليهودية ومنجزات العلم، وحب الوطن، والإخلاص والولاء للدولة والإعداد الطلائعي، والسعي لتشييد مجتمع قائم على الحرية والمساواة والتساهل والتعاون المتبادل، وحب الغير من الجنس البشري، وهذا خلاف ما نوراه حقيقة.


    أما الأهداف غير المعلنة للتربية الصهيونية فيحددها الدكتور وائل القاضي بالآتي:
    * الإيمان المطلق بحق شعب إسرائيل في «أرض إسرائيل» .
    * تحقيق التضامن اليهودي داخل إسرائيل وخارجها لضمان استمرار الهجرة اليهودية.
    * تكوين الاستعداد لدى الأجيال الإسرائيلية اليهودية للتوسع والاحتلال والعنف، وكراهية العرب؛ وذلك بحجة إنقاذ الأرض.
    * تأكيد الشعور بالقلق والتوتر لتحقيق استمرارية الإحساس بالاضطهاد عند الأجيال اليهودية المتعاقبة، لضمان عدم اندماج وانصهار هذه الأجيال في أي مجتمع آخر غير «إسرائيل».
    * تشويه وتقزيم الصورة العربية في نظر الطالب الإسرائيلي مقابل التأكيد على صورة «السوبرمان» الإسرائيلي الذي لا يقهر.
    * إظهار التفوق العبري الحضاري عبر العصور لتكوين الإحساس بالتمايز والتفوق، والشعور بالاستعلاء عند الأجيال الإسرائيلية الجديدة، وعودة الشعب المختار إلى «الأرض الموعودة».

    دراسة الوطن والتاريخ والجغرافية واللغة العبرية يدرسونها من منظور ديني :
    كثير من الموضوعات التي تعالج تحت أسماء مختلفة كـ «الوطن والتاريخ والجغرافية واللغة العبرية» تُدرس من الزاوية الدينية، ويتم التركيز في هذه المناهج على زرع الأفكار الدينية في عقول الناشئة؛ لتسويغ وجود رابطة دينية بينهم وبين أرض فلسطين؛ ممّا يعطيهم الحق في بناء دولة لهم فيها، ويروِّجون أن إقامة دولة يهودية في فلسطين هو تحقيق لما جاء في التوراة، كما يتم التركيز على أن العرب محتلون لأرض فلسطين، وأن عودة المهجّرين اليهود من كافة أنحاء العالم وتوطينهم في فلسطين تحت ستار العودة إلى أرض الوطن التاريخي ليس باعتبارهم غرباء عن هذه الأرض بل باعتبارهم سكانها الأصليين الذين ظلوا بعيدين عنها طوال العهود السابقة.

    حفظ الصغار للتلمود :
    على كل تلميذ حفظُ مقاطع من التلمود وتشرُّب روحها. وللقصص في التلمود أكبر أثر على الناشئة اليهود، ويغلب على تلك النصوص سمة الحقد، والاعتداء بشتى صوره.
    ويلفت الانتباه اهتمامهم بتدريس المواد الدينية في جميع مراحل التعليم أينما وجدوا؛ حيث تأتي مادتا التوراة والتلمود في مقدمة الدراسات.

    نقولات من التلمود :
    ·«اليهودي لا يخطئ إذا اعتدى على عرض الأجنبية، فإن عقود الزواج عند الأجانب فاسدة؛ لأن المرأة غير اليهودية بهيمة ولا تعاقد مع البهائم».
    · «يجوز لليهودي أن يُقسِم زوراً ولا جناح عليه إذا حوَّل اليمين وجهة أخرى».
    · «من يقتل مسلماً أو مسيحياً أو أجنبياً أو وثنياً، يكافأ بالخلود في الفردوس وبالجلوس هناك في السراي الرابعة».
    · يقرر التلمود أن اليهودي يعتبر عند الله أفضل من الملائكة؛ لأن اليهود جزء من الله مثلما الابن جزء من أبيه.

    غرس كره العرب في التلاميذ :
    جاء في أحد كتبهم المدرسية: «جلب اليهود روح التقدم والازدهار إلى الشرق الأوسط؛ بينما زاول العرب أعمال النهب والسطو والقتل».


    مواصفات العربيّ في ذهن الناشئة اليهود :
    جاءت أغلب نتائج استبانة وُزعت على شباب اليهود لوصف العربي ما يأتي : (قاس وظالم ومخادع وجبان وكاذب ومتلون وخائن وطماع ولص ومخرب وقنَّاص قاتل ومختطف للطائرات ويحرق الحقول …. إلخ).
    وفي دراسة تناولت كتب الأطفال الأدبية والقصصية جاءت مواصفات العربي فيها كما يلي: ( أحول العينين وجهه ذو جروح أنفه معقوف ملامحه شريرة شارب مبروم ذو عاهة أسنانه صفراء متعفنة عيونه تبعث الرعب … إلخ .
    يقول الباحث الصهيوني (يشعيا هوريم): “الصورة النمطية للشخصية العربية تتشكل في وجدان الأطفال اليهود منذ الصغر!”.

    عينة من قصص الأطفال في المناهج الصهيونية الدراسية :


    1-قصة بعنوان (خريف أخضر) وهي تحكي قصة أسير عربي متقدم في السن وقع في أيدي الجنود اليهود،” وتبرز القصة شخصية الأسير العربي كشخصية هزيلة جبانة يُفضي بأسرار بلده من الخوف والجبن من دون أن يطلبها منه أحد، ويُصر في تذلل على تقبيل أيدي الجنود اليهود، في حين يمتنع اليهودي من الموافقة على ذلك التقبيل!”.
    وجاء هذا المقطع في هذه القصة، يقول الجندي اليهودي: “لقد نفَّذ كل ما أمرته به، أحضر الماء، كما قام بمهمات مختلفة كنت أكلفه بها، وكان يعود في كل مرة كالكلب العائد إلى كوخه!” .
    وفي نهاية القصة يستخدم الجنود اليهود هذا الأسير العربي مع كلاب الألغام وينفجر به لغم فيقوم الجنود اليهود بإحراق جثته! .
    2- قصة بعنوان (غبار الطرف) جاء فيها على لسان يهودي ينصح يهودي آخر: “العرب مثل الكلاب، إذا رأوا أنك مرتبك ولا تقوم برد فعل على تحرشاتهم يهجمون عليك، وأما إذا قمت بضربهم فإنهم سيهربون كالكلاب!”
    3- قصة بعنوان (القرية العربية) جاء فيها: “إن شروط النظافة والمحافظة على الصحة تكاد تنعدم بين العرب، والإجراءات الصحية التي لا يستطيع الإنسان العيش ساعة واحدة بدونها غير متوفرة في أي قرية عربية، حتى في القرى الكبرى الغنية، ولعدم وجود المراحيض يقضي العرب حاجاتهم في أي مكان، فالأولاد يقضون حاجاتهم في الساحة أو في الحظيرة أو في البيت، أما الكبار فيأخذ الواحد منهم إبريقا ويخرج إلى الحقل. وعادة الاستحمام تكاد تكون غير مألوفة عند العرب، وهناك بعض الفلاحين الذين لم يمس الماء أجسادهم منذ زمن طويل، وامرأة عربية أقسمت بالله أنها ولدت ستة أولاد دون أن يمس الماء جسدها، وهناك مثل عند العرب يقول “الطفل الوسخ أصح وأشد” ! العرب يرتدون الثياب ولا يغيرونها إلى أن تبلى، حيث يغدو مليئا بالقمل والبراغيث ويكلح لونه، والعربي صانع القهوة يبصق في الفناجين كي ينظفها!”

    الغايات المنشودة من وراء رياض الأطفال:
    إنها تدور حول تهيئة الأطفال للتعامل الرشيد مع عالمهم، من خلال كتب الديانات والتراث والتاريخ واللغة والأدب، حيث تتمحور تلك الكتب حول المنطلقات التالية:
    - هناك شعب يهودي كان في الماضي البعيد يعيش في وطنه «أرض إسرائيل» موحداً، ثم تشتت بفعل الاحتلال الأجنبي لهذا الوطن.
    - خلال سنوات «الدياسبورا/ الشتات» كان الشعب اليهودي يحلم بالعودة إلى وطنه.
    - مع بدء التفكير في العودة إلى الوطن، كان «الجوييم» الأغيار لا يزالون يقيمون في هذه البلاد، يسيطرون عليها أو يحتلونها.
    - ونظراً إلى أن الوطن «القديم ـ الجديد» مأهول بالأغيار، فثمة ضرورة للقيام بعدة اقتحامات في وقت واحد، أبرزها: اقتحام الأرض ـ اقتحام العمل والإنتاج ـ اقتحام الحراسة… إلخ.
    - إن الروابــط الدينيــة والتاريخيـــة بين اليهـــود و «أرض إسرائيل» هي روابط أزلية/ أبدية؛ الأمر الذي يجعل العرب في البلاد وكأنهم غير موجودين.

    نحن فقط وسوانا صفر :
    وقد شهد غربيون ـ بل يهود أيضاً ـ بالنتائج البغيضة لهذه السياسة التعليمية التي أثمرت العنصرية والإرهاب في أوساط اليهود، ففي عام 1946م زارت فلسطين لجنة تحقيق إنجليزية أمريكية حول أساليب التربية الصهيونية، وخلُصت من التحريات التي أجرتها بأن المدارس اليهودية، وهي تحت إشراف الطائفة اليهودية، قد أصبحت مشبعة بروح قومية ملتهبة.
    وفي عام 1959م وجَّه المجلس الأمريكي لليهودية في مؤتمره السنوي الخامس عشر المؤسسات التعليمية اليهودية لتجرد مناهجها من الطابع الصهيوني والقومية اليهودية المتطرفة التي تنادي بها الصهيونية.
    وخلال مناقشات الكنيست في عام 1975م وصف النائب مائير فلنر التربية الصهيونية في إسرائيل بقوله: «إن التربية الصهيونية في إسرائيل تسعى إلى ترسيخ مشاعر التعالي القومي والعنصرية، ومعاداة العرب، والروح العسكرية وإنكار حقوق الآخرين… إن كل سياسة الحكومة الإسرائيلية غير إنسانية بما في ذلك سياستها تجاه تربية أولادنا».
    ولعل المحامية الإسرائيلية فيليتسيا لانغر عبرت بصدق عن خلاصة واقع التربية الصهيونية وهي تخاطب الشباب اليهودي الذي يهدم بيوت العرب في الأراضي المحتلة إذ قالت: «لقد علموك منذ كنت صغيراً فن الحرب، وزرعوا فيك مشاعر التعصب القومي، والحقد على العرب، وأرادوا لك أن تحقد بكل ما أوتيت من قوة على العرب الذين أعدوك لمحاربتهم، لكي لا ترتجف يداك عندما تضغط على الزناد، وعندما دخلت المدرسة الابتدائية كان هناك من قرر بعد اثنتي عشرة سنة أنك ستكون جندياً؛ لذلك ستتركز تربيتك منذ الآن على تعلم الحرب، وبدأ ذلك بتنمية مشاعر التفوق القومي فيك مع رصيد لك في ماضيك من إهانة لقيم الشعب الآخر.
    صورة تبين تربية اليهود لأطفالهم على الحقد والعداء حيث يكتبون الرسائل لأطفال المسلمين الذين سيستقبلون هذه (الهدايا الصاروخية) !

    إقبال يهودي كبير على التعليم الديني :
    لم يكن الاهتمام بالقيم التوراتية والتلمودية في التعليم الصهيوني اتجاهاً رسمياً وحسب، بل إنه أيضاً يعبر عن رغبة شعبية متنامية في الاتجاه إلى إلحاق الناشئة بالتعليم الديني التوراتي إيماناً منهم بالنص التوراتي الذي يقول: «من كان له ولد فليعلمه التوراة». وهذا الاتجاه المتنامي حقيقةٌ تشير إليه الإحصائيات والأرقام الرسمية ـ خاصة في الفترة الزمنية الأخيرة، حيث تشير معطيات نشرتها وزارة التعليم الإسرائيلية بمناسبة بدء اليهود العام الدراسي الماضي أن عدد التلاميذ اليهود الملتحقين بمؤسسات ومدارس التعليم الديني في إسرائيل ازداد بأكثر من 130% خلال العقد الماضي.
    وبحسب المعطيات الرسمية التي نشرتها صحيفة «يديعوت أحرونوت» فقد ارتفع عدد التلاميذ في أطر التعليم الديني من 48 ألف عام 1990م إلى 111 ألفاً عام 2000م.
    ويتضح أيضاً أن عدد الطلاب في مدارس تعليم الشريعة اليهودية (التوراة) ازداد في نفس الفترة بحوالي 88%؛ حيث ارتفع عدد الطلاب الدارسين فيها من 17 ألف طالب قبل عشر سنوات إلى 32 ألفاً في السنة الحالية.
    وأشار مسؤولون في وزارة التعليم الإسرائيلية إلى أن اتجاهات الزيادة القائمة في عدد الطلاب في أطر ومؤسسات التعليم الديني ستستمر في السنة الدراسية المقبلة، ويعزو المسؤولون أسباب ازدياد الإقبال على هذه المؤسسات والمدارس إلى حملات الدعاية، وتخفيضات الرسوم التي تقوم بها شبكات التعليم الخاصة التابعة لأحزاب المتدينين المتزمتين، ولا سيما الشبكة التي يديرها حزب «شاس» الديني ـ الشرقي.
    ووفقاً للمعطيات الرسمية ذاتها فقد سجل في مقابل هذا الارتفاع الكبير في عدد طلاب مؤسسات التعليم الدينية انخفاض في نسبة طلاب وتلاميذ جهاز التعليم الحكومي في إسرائيل من 73% عام 1990م إلى 67% في العام قبل الماضي.
    ( هذا التقرير بالاستفادة من موقع صيد الفوائد)

    يُنصح بسماع محاضرة الشيخ محمد إسماعيل المقدم : كيف يربي يهود أطفالهم؟.

    منقول مع تغير صغير حذف رابطين من موقع يوتيوب
    avatar
    khaled
    Admin

    عدد المساهمات : 150
    السٌّمعَة : 24
    تاريخ التسجيل : 21/03/2009
    العمر : 25
    الموقع : www.khaledvb.ahlamontada.net

    رد: كيف يربي اليهود أبناءهم؟

    مُساهمة من طرف khaled في 5/5/2010, 16:33

    جزاك_ الله خيرا

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/12/2017, 22:24